الخميس 24 جمادى الثانية 1435 هـ الموافق 24/نيسان/2014 مـ ...............

حكامنا نقضوا غزل أمتنا أنكاثا عدم الانحياز بدعة بامتياز نظرة شرعية في تولي مرسي لرئاسة الجمهورية من الأقصى للرئيس مرسي لا نريدها مدنية بل خلافة إسلامية في ذكرى هدم الخلافة اقامة الخلافة فرض معلق في رقبة الأمة الخلافة شيء مختلف عن دول اليوم
 

 

المصالحة الفلسطينة مسلسل لم تنته حلقاته بعد القرضاوي - وفي لفتة غريبة - يشكر أمريكا على دعمها للمقاتلين في سوريا دور بريطانيا في اتفاق أوسلو المشبوه بريطانيا تُمول حزب بوتو في باكستان حسبنا الله ونعم الوكيل الدول المستعمرة تنهش في لحم مالي ودول الجوار لا تُحرك ساكناً قطر تضخ عشرات مليارات الدولارات في بريطانيا لا تغردوا خارج سربكم أيها المسلمون لا أهلا ولا سهلا ولا مرحبا بك يا أوباما_ فيديو السعودية تُصر على الاستمرار في ربط عملتها بالدولار
 

 

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ

بسم الله الرحمن الرحيم
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} (البقرة: 143)

فسَّر إبن كثير هذه الآية بقوله: يقول تعالى إلى قبلة إبراهيم عليه السلام، واخترناها لكم لنجعلكم خيار الأمم لتكونوا يوم القيامة شهداء على الأمم لأن الجميع معترفون لكم بالفضل، والوسط ههنا الخيار الأجود، كما يقال قريش أوسط العرب نسباً وداراً أي خيرها وكان الرسول عليه الصلاة والسلام وسطاً في قومه، أي أشرفهم نسباً. ومنه الصلاة الوسطى التي هي أفضل الصلوات.. كما ثبت في الصحاح وغيرها ولما جعل الله هذه الأمة وسطاً خصها بأكمل الشرائع وأقوم المناهج وأوضح المذاهب كما قال تعالى: {هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ}.

وفسَّر الإمام الشوكاني هذه الآية: «عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قوله: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا} قال: عدلاً.. عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «يدعى نوح يوم القيامة، فيقال له: هل بلغت؟ فيقول نعم، فيدعي قومه فيقال لهم: هل بلغكم؟ فيقولون: ما أتانا من نذير، وما أتانا من أحد، فيقال لنوح: من يشهد لك؟ فيقول: محمد وأمته». فذلك قوله: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا}، قال: والوسط العدل، فتدعون فتشهدون له بالبلاغ وأشهد عليكم.. وعن جابر عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «أنا وأمتي يوم القيامة على كوم مشرفين على الخلائق، ما من الناس أحد إلا ودّ أنه منا، وما من نبي كذبه قومه إلا ونحن نشهد أنه بلّغ رسالة ربه».. وأخرج البخاري ومسلم وغيرهما عن أنس قال مروا بجنازة فأثني علينا خيراً فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «وجبت وجبت وجبت»، ومروا بجنازة فأثني عليها شرّاً فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «وجبت وجبت وجبت» فسأله عمر فقال: «من أثنيتم عليه خيراً وجبت له الجنة، ومن أثنيتم عليه شراً وجبت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض» زاد الحكيم الترمذي: ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا} الآية.
وفسّر القرطبي هذه الآية بقوله: «.. أي جعلناكم دون الأنبياء وفوق الأمم. والوسط: العَدْل، وأصل هذا أن أحمد الأشياء أوسطها. وروى الترمذي عن أبي سعيد الخُدري عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا} قال: «عدلاً». قال هذا حديث حسن صحيح. وفي التنزيل: {قَالَ أَوْسَطُهُمْ} أي أعدلهم وخيرهم.. وفلان من أوسط قومه، وإنه لواسطة قومه، ووسط قومه، أي من خيارهم وأهل الحسب منهم..

وروى أبان وليث عن شهر بن حَوْشَب عن عُبادة بن الصامت قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «أُعطيت أُمتي ثلاثاً لم تُعط إلا الأنبياء، وكان الله إذا بَعث نبيّاً قال له أدعني استجب لك وقال لهذه الأمة ادعُوني أستجب لكم وكان الله إذا بعث النبي قال له ما جعل عليك في الدِّين من حَرَج وقال لهذه الأمة وما جعل عليكم في الدِّين من حَرَج وكان الله إذا بعث النبي جعله شهيداً على قومه وجعل هذه الأمة شهداء على الناس» خرّجه الترمذي الحكيم في (نوادر الأصول)».
وقال عزّ وجل في الثناء على أمة سيدنا محمد عليه وآله الصلاة والسلام {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ} وقال عليه أفضل الصلاة والسلام: «الخير فيَّ وفي أُمتي إلى يوم الدين». فهذه الأدلة صريحة في فضل الأمة الإسلامية وعظم قدرها.

التاريخ:
الكاتب أو المصدر:مجلة الوعي/العدد 10
طباعة حفظ إرسال لصديق إضافة للمفضلة كتابة تعليق

 

 

  • نصركم الله

  • المرسل:  أبو الحمزة / بتاريخ: 03/10/2009

    بارك الله بكم وأيدكم بأنصار الزمان وأقام الخلافة الراشدة الثانية على أيديكم ومكن لكم في الأرض تمكينا وإني

    أحب النصح لكم في الله فقد تم تخريج بعض الأحاديث والبعض الآخر بقي دون تخريج ومنها آخر حديث في هذا المقال (مع العلم بأنه موضوع لا أصل له) وحرصا على عدم الوقوع في الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم أرجو تحري صحة الأحاديث الواردة دون تخريج .

    النداءات:
    جزاك الله خيرا أخانا الفاضل على حرصك وزادك حرصا
    ونصيحتك غالية علينا، ولكنا نذكرك بأن صاحب المقال قد ذكر من خرج الحديث، وهو يأخذ منه ثقة به وبعلمه، ولا يجب عليه أن يقوم بتخريج كل حديث بنفسه، ولإن قال أحدهم أن هذا الحديث موضوع فهذا لا يعني أن قوله مسلم به عند جميع المحدثين…
    على كل حال نشكرك مرة أخرى على نصيحتك وجعلها الله في ميزان حسناتك

    :الإسم
    : عنوان التعليق
    :نص التعليق

    أدخل الكلمة التي في الصورة


     
     

     

     


    image
    RSS خدمة
    اشترك الآن لتحصل على آخر تحديثات الموقع على متصفحك

     

     

    303270

     

    بحسب الحكم الشرعي فإن ما يسمى بـ"حقوق النشر" غير محفوظة، ولكن يرجى ذكر المصدر عند الاقتباس أو إعادة النشر مع عدم الزيادة أو الإنقاص